-->
Lam7a | لمحة Lam7a | لمحة

تطور أنظمة التشغيل: تمهيد الطريق قبل ويندوز Windows

 "تطور أنظمة التشغيل: الطريق الذي سُلطت فيه الأضواء قبل ظهور ويندوز"

5 أنظمة تشغيل الحاسوب لم تكن تعرف عنها من قبل.

عرفت ميدان الحوسبة الشخصية تطوّرًا ملحوظًا، وفي قلب هذه التحولات يتسلل أنظمة التشغيل التي سيطرت على الحواسيب الشخصية في الأيام الأولى. قبل أن تصبح ويندوز سيدة الموقف، لعبت عدة أنظمة تشغيل دورًا حيويًا في تشكيل منظر الحوسبة الحديثة. دعونا نقوم برحلة إلى الماضي لاستعراض خمسة من أنظمة التشغيل التي كان لها الدور الكبير في تسهيل الطريق نحو عصر الحوسبة الحديث.





تطور انظمة التشغيل المختلفة التي تم استخدامها في اجهزة الحاسب

1. سي بي/إم (CP/M)

في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات، ظهرت سي بي/إم كنظام تشغيل رائد للحواسيب الصغيرة. قامت شركة ديجيتال ريسيرش بتطويره، حيث قدمت CP/M الأساس للعديد من التطبيقات البرمجية في الأوقات البدائية. واجهتها في وضع الأوامر أرسى الأسس لأنظمة التشغيل المستقبلية وكانت مثلما يمكن اعتبارها مرحلة أولى لظهور MS-DOS.



 2. إم إس-دوس (MS-DOS)

تم تقديم إم إس-دوس عام 1981 من قبل مايكروسوفت وأصبحت النظام الرئيسي للحواسيب الشخصية المتوافقة مع IBM. يعمل MS-DOS في بيئة أوامر نصية، حيث يتفاعل المستخدمون مع النظام عن طريق كتابة أوامر نصية. شكل MS-DOS منصة إطلاق لاستكشاف مايكروسوفت للواجهات الرسومية، وهو ما فتح الباب أمام ثورة ويندوز.



 3. يونكس (Unix)

في عالم الحواسيب الرئيسية والخوادم، كان يونكس قوة فعّالة. تم تطويره في مختبرات بيل في سبعينيات القرن الماضي، حيث قدم يونكس مفهوم نظام تشغيل يدعم عدة مهام ومستخدمين. تصميمه القوي والتركيز على البساطة والنقلية أثراً بشكل كبير على نظم التشغيل اللاحقة، بما في ذلك لينكس.



 4. أميغا أو إس (AmigaOS)

صمم لحاسوب Commodore Amiga في منتصف الثمانينات، كان AmigaOS في ذلك الوقت متقدمًا من حيث إمكانياته في مجال الوسائط المتعددة. يتميز بواجهة مستخدم رسومية متعددة المهام، وعرض AmigaOS إمكانيات الحواسيب الشخصية للأعمال الإبداعية والألعاب، متنبئًا بالتجارب الغنية بالوسائط التي نستمتع بها اليوم.



5. برنامج نظام ماكنتوش (Macintosh System Software)

كانت نظم ماكنتوش الأولية من آبل، التي ظهرت عام 1984، رائدة في إدخال واجهات المستخدم الرسومية للحواسيب الشخصية. تم تصميمها للاستخدام مع حواسيب ماكنتوش الأصلية، حيث قدمت للمستخدمين واجهة تفاعلية وجمالية. يظهر تأثير نظام ماكنتوش في واجهات المستخدم الحديثة.



بينما احتل ويندوز في النهاية المسرح الرئيسي بانتشاره الواسع، كانت هذه الأنظمة الخمسة تشكل جميعها الأساس لمشهد الحوسبة الحديثة الذي نعرفه اليوم. شكلت توقعات المستخدمين، وقدمت مفاهيم حاسمة، وفتحت الطريق لتجارب سلسة وسهلة الاستخدام التي أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحوسبة الشخصية الحديثة. النظر في هذه السلسلة من السلف تسمح لنا بتقدير رحلة الابتكار التي جلبت لنا أنظمة التشغيل المعقدة والمتقدمة التي نستخدمها اليوم.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Lam7a | لمحة

2016